التخطي إلى المحتوى

أصبح يتعافي بعض مرضى فيروس كورونا المستجد سريعًا، في مقابل تباطؤ بعض الحالات، وقد أوضح استشاري الحساسية والمناعة والعلاج بالأمصال، الدكتور أمجد الحداد سبب تعافي الأشخاص سريعًا وتباطؤ البعض غير معروف، ولايزال تحت الدراسة والبحث، ولكن من أسباب تأخر التعافي أن المريض يكون قد شفى، ولكن لايزال هناك بقايا الفيروس في الحلق ولكنه غير معدي، ولذا تستغرق المسحة وقت طويل للتحول من الإيجابي إلى السلبي.

وأضاف استشاري الحساسية، أنه يمكن أن يتعافى المريض ولازالت مسحته إيجابية، بشرط ألا يظهر على المريض أعراض السخونية، وارتفاع درجة الحرارة، أو ضيق التنفس والكحة الشديدة.

ولفت الحداد، أن المسحة الثانية لمريض كورونا لا تكون ضرورية في حالة عدم وجود أعراض، وأن مريض كورونا بعد تعافيه لا يلزم عليه تناول الأدوية، ويتعامل بشكل طبيعي، ولكن يجب أن يتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات، مثل سي، ود، وأ، والمغنسيوم والزنك، لتقوية الجهاز المناعي لديه.