التخطي إلى المحتوى

قال أستاذ الاقتصاد الدولي، الدكتور كريم العمدة، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي يهدف إلى عمل عملية إصلاح وترتيب للسياسات المالية، حتى يكون الوضع الاقتصادي للدولة أكثر قوة ومتانة لتحمل الصدمات، وتشجيع القطاع الخاص، وزيادة الاستثمارات، وتقليل الإنفاق الحكومي، وزيادة حصة القطاع الخاص في الدولة.

وأضاف العمدة، من خلال تصريحات له، أنه قبل إجراء خطوات الإصلاح الاقتصادي لمصر كان الاحتياطي النقدي 17 مليار جنيه، وأنه مع دخول جائحة مصر دون الإصلاح الاقتصادي كانت ستحل على الدولة أزمة اقتصادية كبيرة، ولم تكن مصر قادرة على التعامل مع العالم الخارجي، لعدم قدرتها على دفع الدين الخارجي، بالإضافة لاحتمال ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه، بالإضافة إلى التضخم.

وأشار أستاذ الاقتصاد الدولي، أن مصر نجحت في برنامج الإصلاح الاقتصادي، وهو ما جعلها قادرة على مواجهة جائحة كورونا، ومكنها من تدبير 100 مليار جنيه لمواجهة الأزمة، بالإضافة إلى الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة، لافتًا أن الإصلاح الاقتصادي جعل مصر أقل الدول المتضررة من أزمة كورونا في المنطقة، حيث جعل من مصر أرضية قوية قادرة على الإنفاق على الأزمة.