التخطي إلى المحتوى

مع اقتراب انطلاق ماراثون تقديم الرسائل البحثية كبديل لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب فرق النقل بالجامعات، يتسائل الكثير عن موقف الطالب في حالة رسوبه في الرسائل البحثية، وكيفية التصرف في مثل تلك الحالة.

وأوضح المجلس الأعلى للجامعات، أنه أكد في قراراته المنظمة لعملية امتحانات الفصل الدراسي الثاني، والتي جاءت وفقًا لجائحة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، باستبدال امتحانات الطلاب بالجامعات بالرسائل البحثية أو الاختبارات الإلكترونية تجنبًا لنشر العدوى.

وأشار المجلس الأعلى للجامعات، أنه لا ترصد درجات الطلاب، وإنما يعد الطالب ناجحًا أو راسبًا فقط، وأنه في حالة عدم قبول الرسائل البحثية التي أعدها الطالب، سواء كانت مقالات بحثية، أو مشروع بحثي، أو بحث مرجعي، لمقرر واحد أو أكثر من المواد الدراسية المتعلقة بالفصل الدراسي الثاني، أو في حالة عدم اجتيازه الاختبار الإلكتروني، سوف تتولى الجامعات وضع القواعد المنظمة لهذا الأمر، وسيحصل الطالب على فرصة أخرى بنفس الوسيلة، وهي إعادة التقدم ببحث آخر، أو إعادة إجراء الاختبار الإلكتروني، وإذا لم يقبل منه للمرة الثانية أو لم يجتاز الطالب الاختبار الإلكتروني للمرة الثانية يرسب، وتطبق عليه اللوائح والقواعد المنظمة لمعالجة أوضاع الطلاب الراسبين.

ومن المقرر أن تبدأ الجامعات المصرية استلام البحوث كبديل لامتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب الفرق بداية من 31 مايو الجاري، وتنظم كل جامعة الجدول الزمني الخاص بها للطلاب، وتحدد موعد قبول الرسائل البحثية.