التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، للتأكد من الأنباء التي ترددت على بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، التي تفيد بأن الوزارة فتحت باب التطوع للتدريس لإلغاء مسابقة التعاقد للمعلمين المؤقتين، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه لا صحة لإلغاء مسابقة التعاقد للمعلمين المؤقتين، وأن التطوع للتدريس لا يتعارض مع استمرار مسابقة التعاقد، حيث يبدأ التعاقد مع المعلمين المؤقتين وفقًا للشروط المعلنة مسبقًا والموجودة على البوابة الإلكترونية، وقد تم تخصيص الاعتمادات المالية اللازمة لذلك.

وأوضحت الوزارة أنها تتخذ آليات للتطوع أو الخدمة العامة أو الحصة بالأجر لسد العجز، ولا تتعارض مع مسابقة ال120 ألف معلم، وأن الوزارة في حاجة إليهم وسوف يتم التعاقد معهم على مراحل، مع توافر الاعتمادات المالية.

وفتحت الوزارة باب التطوع لحاملي المؤهلات العليا التربوية للعمل بمهنة التدريس وفقًا لضوابط خاصة، ويتم إعداد حصر بالتخصصات التي يوجد بها عجز على مستوى الإدارات لإجراء مقابلة شخصية للمتقدمين، وتجرى المقابلة الشخصية من خلال لجنة على مستوى الإدارة التعليمية في كل تخصص.

وتتمثل شروط التطوع في ضرورة عدم مشاركة المتطوعين في أعمال الامتحانات وعدم تكليف المتطوعين بالإشراف اليومي، والحد الأدنى لمدة العمل التطوعي 3 أشهر أي فصل دراسي، بالإضافة إلى ضرورة اجتياز برنامج تأهيلي يضعه التوجيه الفني بالإدارة، ويتم منح المتطوع شهادة تقدير عن الحد الأدنى لمدة العمل التطوعي، وحصوله على شهادة خبرة بنهاية فترة عمله طول العام الدراسي بمدارس الوزارة.