التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، للتأكد من الأنباء التي تتردد على بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، والتي تفيد بوجود عجز في المعلمين المشرفين على امتحانات الثانوية العامة بسبب أزمة كورونا، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه لا صحة لوجود عجز بالمعلمين المشرفين على امتحانات الثانوية العامة بسبب أزمة كورونا، وأن طلبات الاعتذارات المقدمة من المعلمين في معدلها الطبيعي كالأعوام السابقة، وأن الأعداد الموجودة كافية تمامًا للإشراف على لجان الامتحانات، والقيام بعملية رصد الدرجات، وشددت على أن قبول اعتذار المعلمين يكون وفقًا للضوابط والشروط القانونية المعتمدة.

جديرًا بالذكر، أنه تم استقبال اعتذارات المعلمين المنتدبين في لجان سير امتحانات الثانوية العامة، والمشاركين في تقدير الدرجات للعام الدراسي الجاري من يوم 14 يونيو وحتى 16 يونيو، وفقًا للضوابط والشروط، ومن أحد شروط قبول الاعتذار مرض المعلم، أو سفر الزوج أو وفاته، وجود طفل رضيع بالنسبة للمعلمات، عمل الزوج بمناطق نائية، رعاية طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي حالة ندب الزوج والزوجة لأعمال امتحانات الثانوية العامة يمكن لأحدهم الاعتذار.

وتناشد الوزارة، وسائل الإعلام، ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، عدم الانسياق خلف الشائعات، والتواصل مع الجهات المعنية، للتأكد من المعلومات قبل نشرها، حتى لا تؤدي إلى إثارة البلبلة بين الطلاب وأولياء الأمور.