التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع هيئة قناة السويس، للتأكد من الأنباء التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الإلكترونية، والتي تفيد بوجود حالات مصابة بفيروس كورونا في مستشفيات قناة السويس، وقد نفت الهيئة صحة تلك الأنباء.

وأكدت هيئة قناة السويس أنه لم يتم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بالفيروس في أي مستشفى من مستشفيات الهيئة، لافتة أن كافة المستشفيات التابعة للهيئة خالية من أي فيروسات وبائية تمامًا، وخاصة فيروس كورونا.

وشددت الهيئة على ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من الفيروس، وأنه في حالة الاشتباه بوجود أي حالات مصابة يتم اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة في إطار حرص الدولة على صحة وسلامة المواطنين، وعدم انتشار أي أوبئة داخل مصر.

وأشارت الهيئة بأنها اتخذت مجموعة من الإجراءات الاحترازية، وذلك بتوزيع ملصقات تعريفية للفيروس، وأعراضه، وآليات الوقاية منه، في كافة منشآت الهيئة الرئيسية، ووجود طاقم إرشاد تابع للهيئة للتعامل مباشرة مع السفن العابرة للمجرى الملاحي، والالتزام بالاشتراطات الصحية المتعارف عليها، مثل ارتداء الكمامات الواقية، والقفازات، وبدل العزل، وإجراء الفحوصات الدورية، ومنحهم التطعيمات الخاصة بالإنفلونزا والالتهاب الرئوي.

وأضافت الهيئة، أنه يتم التعامل بحذر مع السفن، واتخاذ الإجراءات اللازمة مثل المسح الطبي الكامل لأفراد الطاقم، ومنح السفن شهادة تثبت خلوها من الأمراض المعدية.