التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، للتأكد من الأنباء التي ترددت في بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، للتأكد من الأنباء التي تفيد بانتشار أسراب من الجراد بالمناطق الحدودية المصرية، وهو ما يهدد سلامة الأراضي والمحاصيل الزراعية، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الزاعة واستصلاح الأراضي، أنه لا صحة لانتشار أسراب الجراد في أي منطقة من المناطق الحدودية المصرية، وشددت على جاهزية الوزارة، وامتلاكها خطة متكاملة للتصدي لهجوم الجراد في أي منطقة على مستوى الجمهورية، ورفع حالة الطوارئ منذ بداية موسم الشتاء كإجراء احترازي نظرًا لزيادة الجراد في هذا الموسم، وتحسبا لأي هجوم مفاجئ للجراد ولمنع وصول أي تجمعات للجراد في الأراضي الزراعية ومناطق الاستصلاح الجديدة.

واتخذت الوزارة إجراءات متبعة، لمواجهة تجمعات أو أسراب الجراد في حالة إن وجد، والقضاء عليها قبل وصولها للمناطق الزراعية، وإقامة خطوط دفاعية على السواحل والحدود المصرية، وقيام فرق عمال الجراد بمتابعة ورصد أي تجمعات لأفراد الجراد الصحراوي للتعامل الفوري معها.

وتعمل لجان مسح واستكشاف الجراد الصحراوي على مكافحة تجمعات فردية لحوريات الجراد في جميع المناطق الحدودية، كإجراء احترازي لدخول الجراد، خاصة بعد وجود كساء أخضر بعد هطول الأمطار، والذي يعتبر مصدر غذاء للجراد، وتوفير المعدات والمبيدات لمواجهة الجراد، والتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة لمتابعة التقارير والتحذيرات الصادرة من المنظمات الدولية والأرصاد تحسبًا لأي هجوم مفاجئ.

وتناشد الوزارة وسائل الإعلام، ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية فيما يتم نشره من أنباء، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة، للتأكد من المعلومات قبل نشرها، وحتى لا تؤدي إلى البلبلة وإثارة غضب المواطنين.