التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، للتأكد من الأتباء التي يتم تداولها على بعض وسائل الإعلام، والمواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن انتشار أسراب الجراد الأسود بالمناطق الحدودية المصرية، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت الوزارة أنه لا صحة لانتشار أي أسراب من الجراد الأسود أو غيره في أي منطقة من المناطق الحدودية المصرية، وشددت على جاهزية الوزارة وامتلاكها خطة متكاملة للتصدي لأي هجوم للجراد، بالإضافة إلى رفع حالة الطوارئ القصوى منذ بدء موسم الشتاء، وتنفيذ عمليات مسح شاملة يوميًا، تحسبًا لأي هجوم مفاجئ للجراد، ومنع وصوله للأراضي الزراعية.

وأوضحت الوزارة، أنها اتخذت عدة إجراءات متبعة لمواجهة أي تجمعات أو أسراب الجراد الصحراوي إن وجدت، والقضاء عليها قبل وصولها إلى الزراعات بوادي النيل أثناء هجرتها، وإنشاء خطوط دفاعية على السواحل والحدود المصرية، وقيام فرق عمال الجراد بمتابعة دورية على مدار اليوم لرصد وتتبع أي تجمعات لأفراد الجراد الصحراوي.

وأشارت الوزارة، أن لجان مسح واستكشاف الجراد الصحراوي تعمل على مكافحة تجمعات فردية لحوريات الجراد في كافة المناطق الحدودية للدولة، تحسبًا لدخول الجراد خاصة بعد هطول الأمطار، حيث يكون هناك كساء أخضر لتغذية الجراد الصحراوي، كما تعمل الوزارة على توفير المعدات والمبيدات لمواجهة الجراد، بالتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة، ومتابعة التحذيرات الصادرة من المنظمات الدولية تحسبًا لأي هجوم مفاجئ للجراد.