التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، للتأكد من الأنباء التي تم تداولها على بعض وسائل الإعلام، والمواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، والتي تشير إلى تأثر صناعة الدواء في مصر، نتيجة توقف استيراد خامات الأدوية من الصين، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أنه لا صحة على الإطلاق لتأثر صناعة الدواء في مصر، سواء بتوقف استيراد الخامات للأدوية من الصين أو لأي أسباب أخرى، وشددت على توافر مخزون استراتيجي كاف ومطمئن لمختلف الأدوية، وأن الدولة توفر معظم الأدوية للمواطنين بصناعة وطنية محلية، وليس هناك تأثير لأزمة فيروس كورونا العالمية على صناعة الدواء في مصر.

وكانت وزارة الصحة قد أطلقت خطة لتأمين الاحتياجات الدوائية للمريض والحد من النواقص، من خلال إطلاق نظام التنبؤ المبكر لنقص الأدوية، للتواصل مع شركات الإنتاج والتوزيع للتعرف على مشاكل نقص الأدوية وحلها منعًا لنقص الأدوية التي تنتجها أو يتم توزيعها في السوق، ومراجعة الأصناف التي تم تسجيلها وتسعيرها في مصر، وإنشاء قاعدة بيانات متكاملة للأدوية المتداولة في السوق المصري والتي يبلغ عددها 12 ألف صنف.

وأكدت الوزارة على توافر جميع الأدوية للمرضى بكافة المستشفيات على مستوى الجمهورية باستمرار، والتأكد التام من سلامتها وصلاحيتها، ويتم عمل تفتيش صيدلي لمراقبة ورصد أي نقص في المستحضرات الدوائية في السوق المحلي.