التخطي إلى المحتوى

أكد المجلس الإعلامي لمجلس الوزراء، أن تخفيف الإجراءات، وعودة الحياة لطبيعتها مرتبط بسلوكيات المواطنين، وحرصهم على مراعاة التدابير الاحترازية والوقائية، ويتم مراقبة معدلات الإصابة والوفيات يوميًا، والتحرك بأسس علمية، وواضحة لتحديد طبيعة إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

وأضاف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، أن الدولة تعمل على تحقيق التوازن بين إتباع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وحماية سلامة المواطنين وأرواحهم، وبين استمرار النشاط الاقتصادي، ودفع عجلة الإنتاج، والسماح للمواطنين بسداد المستحقات الحكومية نقدًا أو إلكترونيًا، إلى حين الانتهاء من تطبيق الإجراءات الاحترازية لحماية المواطنين من الفيروس.

وأوضح المركز، أنه يتم السماح لشاحنات نقل المنتجات الغذائية والدوائية ومستلزمات إنتاجها، والعمال، بالتحرك خلال ساعات الحظر، ولم تتعاقد وزارة الصحة مع أي معامل لإجراء تحليل الPCR لفيروس كورونا، وأن الجهة الوحيدة المنوط لها بإجراء هذا التحليل هي المعامل المركزية التابعة للوزارة على مستوى الجمهورية.

وشدد على أنه لم يتم إرسال أي فرق طبية لإجراء الكشف المنزلي على المواطنين المشتبه إصابتهم، وتم تخصيص الخط الساخن 105 للرد على الاستفسارات المتعلقة بكورونا، كما أكد على أنه لا صحة لتوزيع كمامات مصنعة من مواد غير طبية بمستشفيات العزل، وأن كافة المستلزمات الوقائية بالمستشفيات مطابقة للمعايير القياسية العالمية.