التخطي إلى المحتوى

 

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، للتأكد من الأنباء التي انتشرت على بعض وسائل الإعلام، والمواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن تداول أدوية سكر مسرطنة في الصيدليات، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أنه لا صحة لبيع أدوية مسرطنة في الصيدليات، سواء كانت أدوية سكر، أو غيرها، وشددت على أن كافة الأدوية المتداولة بالصيدليات والمستشفيات والوحدات الصحية الآمنة تمامًا، وأنها صالحة للاستخدام الآدمي، ومطابقة لكافة معايير منظمة الصحة العالمية.

وقالت الوزارة، أن جميع منافذ بيع الأدوية تخضع لعملية رقابة محكمة من قبل الوزارة، في إطار حرص الدولة على صحة وسلامة المواطنين، وأن الأدوية المتواجدة في الأسواق لا يتم تداولها إلا بعد الحصول على موافقة هيئة الرقابة الدوائية بالوزارة، وجميع الجهات الرقابية المعنية، ويتم التفتيش، وإجراء الأبحاث عليها قبل تسجيلها وثبوت صلاحيتها، كما أن الأدوية المستوردة من الخارج لابد من موافقة الجهات الرقابية الدوائية والصحية عليها قبل أن يتم تداولها في الأسواق المحلية.

وأوضحت الوزارة، أنه في إطار خطة الوزارة للتأكد من سلامة جميع الأدوية المتداولة، يتم عمل حملات تفتيشية دورية على شركات التوزيع والصيدليات والمخازن والعيادات الخاصة لضبط سوء الدواء، ومنع التلاعب بالأسعار، وسحب عينات عشوائية من الأدوية وتحليلها بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، وأنه في حالة وجود غش بالأدوية، أو مخالفات تعمل الإدارة المركزية للصيدلة بإصدار منشورات رسمية حول هذا الصدد لمنع تداول تلك الأدوية بالأسواق، حيث تصل عقوبة الإتجار في الأدوية المهربة والمغشوشة إلى الغرامة والحبس.

وتناشد الوزارة، وسائل الإعلام المختلفة، ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة والموضوعية فيما يتم نشره من أنباء، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من المعلومات قبل نشرها، حيث أنها قد تؤدي إلى إثارة البلبلة وإثارة الخوف والقلق بين المواطنين.