التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الخارجية، للتأكد من الأنباء التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية بشأن توقف السفارة المصرية بالصين عن تقديم خدماتها لرجال الأعمال والمستوردين، وذلك لانتشار فيروس كورونا، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الخارجية، أن سفارة مصر بالصين مستمرة في تقديم جميع الخدمات لرجال الأعمال والمستوردين المصريين فيما يتعلق بإجراءات التصديق على المستندات الخاصة بالعمليات التجارية والاستيراد، للفواتير والشهادات والعقود وغير ذلك.

وأكدت الوزارة، أن التصديق يعتبر من أهم الإجراءات الخاصة بالشحنات التجارية والبضائع، حيث أنه لا يتم الإفراج الجمركي عن الشحنات المستوردة إلا بأوراق مستوفاة الشروط وكاملة التصديقات المطلوبة، منها تصديق وزارة الخارجية الصينية، وتصديق السفارة المصرية في بكين أو القنصلية العامة في شنغهاي.

وأضافت الوزارة، أن إجراءات التصديقات التجارية وغيرها من تصديقات الأحوال المدنية والشهادات الغير تجارية في جمهورية الصين الشعبية تتم من قبل السلطات الصينية، وذلك من خلال استلام المستندات المرغوب التصديق عليها من قبل الشركات والأفراد عبر مكاتب التصديقات، ومكاتب العلاقات الخارجية في مختلف المقاطعات في الصين.

وأشارت أن الجانب الصيني هو من يتولى تحصيل رسم التصديقين الصيني والمصري، وتعمل وزارة الخارجية الصينية على تجميع جميع المستندات المطلوب التصديق عليها من جميع أنحاء الصين وتسليمها للسفارة المصرية في بكين عن طريق مندوب بعد التصديق عليها من الجانب الصيني، وبعد انتهاء السفارة من التصديق المصري عليها، ويتم تسليمها مجددًا لمندوب وزارة الخارجية الصينية، وإعادة إرسالها إلى مكاتب التصديقات والعلاقات الخارجية في مختلف المقاطعات، لتسليم المستندات المصدق عليها مرة أخرى إلى الأفراد والشركات.