التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع هيئة الدواء المصرية، للتأكد من الأنباء التي تتردد على بعض المواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، والتي تفيد بوجود عجز في المواد الخام اللازمة لإنتاج الأدوية، تأثرًا بأزمة كورونا، وقد نفت الهيئة صحة تلك الأنباء.

وأكدت هيئة الدواء المصرية، من خلال تقريرًا لها، أنه لا صحة لوجود عجز بالمواد الخام اللازمة لإنتاج الأدوية تأثرًا بأزمة كورونا، وشددت على توافر مخزون استراتيجي كاف ومطمئن من المواد الخام اللازمة لصناعة الأدوية، لافتة إلى نجاح الدولة في توفير معظم الأدوية للمواطنين، وأنها صناعة وطنية محلية، وليس هناك أي تأثير لأزمة فيروس كورونا العالمية على صناعة الأدوية في مصر.

ولفت المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، أن هناك تنسيق دوري مع شركات صناعة الأدوية، لزيادة القدرة الإنتاجية للأدوية الأساسية المعلنة في بروتوكولات علاج فيروس كورونا المستجد، وصناعة أدوية المناعة، لزيادة ضخها في الصيدليات، لتلبية احتياجات المواطنين في ظل مواجهة أزمة كورونا، وتذليل العقبات والتحديات التي قد تواجه هذه الشركات، بالتعاون مع الجهات المعنية، لضمان سير العمل، ولزيادة الإنتاج، وتوفير طلبات القطاع الصحي لتقديم خدمات طبية أفضل.

وأوضحت الهيئة، أن هيئة الدواء المصرية أطلقت نظام التنبؤ المبكر لنقص الأدوية، بالتواصل مع شركات الإنتاج والتوزيع، لرصد أي نواقص في الأدوية ومواجهة المشكلة على الفور، منعًا لنقص أصناف الأدوية التي يتم توزيعها على الأسواق، كما يتم مراجعة الأصناف التي تم تسجيلها، وتسعيرها في مصر، وإنشاء قاعدة بيانات متكاملة للأدوية المتداولة في السوق المصري.

ويناشد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء وسائل الإعلام المختلفة، ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية فيما يتم نشره من أنباء، والتواصل مع الجهات المعنية، للتأكد من المعلومات قبل نشرها، حتى لا تؤدي إلى إثارة البلبلة والرأي العام.