التخطي إلى المحتوى

قال وكيل معهد بحوث صحة الحيوان التابع لوزارة الزراعة، الدكتور عصام إبراهيم، أن فيروس كورونا المستجد فيروس حيواني بالأساس، وله تاريخ طويل في التحور والانتقال من الحيوانات إلى البشر، أو من الحيوانات نفسها، لافتًا أنه نشاط فيروسي بدأ ينتشر في عام 2003، وانتقل من الخفافيش إلى الجمال ثم إلى الإنسان، ثم ظهر مؤخرًا فيروس كورونا المستجد، أو كوفيد 19 في نهاية عام 2019، ومطلع 2020 في الصين.

وأضاف إبراهيم، من خلال تصريحات له، أن معهد بحوث الحيوان اجتمع في منتصف شهر يناير الماضي مع هيئة سلامة الغذاء، والهيئة العامة لخدمات الطب البيطري، ومركز البحوث الزراعية، لتوقيع الكشف على 80 نوع من الحيوانات من القطط والكلاب خلال 20 يومًا للتأكد من عدم وصول الفيروس للحيوانات المنزلية.

وأشار وكيل معهد الحيوان، أن الرسائل التي تم الكشف عليها الكثير منها وارد من دول شرق أسيا، أو الدول التي انتشر الوباء بها سواء من الحيوانات أو من المستلزمات الطبية البيطرية أو الموارد الغذائية، لافتًا أنه بالنسبة للمصريين مسألة حياة أو موت.

وأصدر وزير الزراعة، تكليفات لكافة القيادات بالوزارة لاتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وتخفيض العمالة وتناوبهم بما لا يؤثر على العمل، وتطبيق أقصى معايير الحفاظ على الصحة العامة.