التخطي إلى المحتوى

قامت منظمة الصحة العالمية بإجراء تحليلًا للوضع العالمي، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، لمعرفة تأثيره على قطاع السياحة العالمي، وأشارت المنظمة أن قطاع السياحة يعتبر من أكثر القطاعات تضررًا من تفشي فيروس كورونا المستجد، وله تأثير سلبي على العرض والطلب على السفر.

ومن توقعات المنظمة العالمية لخسائر قطاع السياحة خلال عام 2020 ما يلي:

  1. توقعت المنظمة انخفاض عدد السياح الدوليين بنسبة 1% إلى 3% خلال العام الجاري على مستوى العالم، وهو ما يؤدي إلى خسارة تتراوح ما بين 30 إلى 50 مليار دولار أمريكي.
  2. وقد جاءت هذه الأرقام وفقًا لسيناريو سارس الذي انتشر في عام 2003/ 2002 وتأثيره.
  3. المنطقة الأكثر ضررًا بانخفاض أعداد السائحين هي منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة من 9% إلى 12% بعام 2020، مقارنة بنمو متوقعًا في أوائل يناير من 5% إلى 6%.
  4. تأثر الشركات الصغيرة والمتوسطة وأكثر عرضًا للإفلاس.
  5. تتشابه تلك الفترة مع فترة عام 2003 خلال وباء فيروس سارس، وحرب العراق 1991، و11 سبتمبر 2001، والأزمة الاقتصادية والمالية العالمية في عام 2009.
  6. ومن أبرز الأسواق الأكثر ضررًا الصين، والسوق العالمية الرائدة في الإنفاق، والأسواق الآسيوية، والوجهات الأوروبية مثل إيطاليا.
  7. انخفاض كبير في توفير خدمات السفر المحلية والدولية، بسبب القيود المفروضة على السفر، وإلغاء الرحلات الجوية.