التخطي إلى المحتوى

قالت منظمة الصحة العالمية، أن قرار إغلاق المدارس بسبب فيروس كورونا المستجد هو قرار حكومي يخص كل دولة، ويعود إلى السياق المحلي، وتقييم المخاطر التي تقوم بها البلدان.

وكانت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، قد أكدت بأنه لا يوجد ما يستدعي تعطيل الدراسة في المدارس والجامعات، وأن الوضع في مصر مطمئن بشأن خطة مواجهة الفيروس المستجد داخل البلاد.

وأضافت الوزيرة، أنه لا داعي لغلق المدارس والجامعات لافتة أنه يجرى التنسيق مع وزارة التربية والتعليم حول خطط التوعية في المدارس.

ومن جانبه، أشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، أن تعليق الدراسة ليس قرارًا عبثيًا، وأن هذا القرار سيكون له تأثير على الاقتصاد والعملة والبورصة والسياحة والطيران وليس التعليم فقط، لافتًا أن تعليق الدراسة يعني أن البلد يوجد بها وباء وهذا غير صحيح، وبالتالي ينتج عنه إلغاء رحلات شركات الطيران، وعدم دخول أو خروج المصريين للدول.

وأضاف أن قرار تعليق الدراسة يتخذ في كل دولة بناءً على ظروفها، وأن البلاد لا تتوقف في الحروب، وأن الحياة لابد أن تستمر وإيقاف التعليم سيؤثر على مستقبل ملايين الطلاب.