التخطي إلى المحتوى

أكدت منظمة الصحة العالمية، أنه لا صحة لما يتردد من أنباء بشأن علاج مرضى فيروس كورونا المستجد من خلال مضادات التجلط “الأسبرين”.

وأضافت المنظمة، أنه لوحظ وجود جلطات دموية في رئتي بعض المرضى بالالتهاب الرئوي الناجم عن مرض كوفيد 19، خاصة بين المصابين بمرض شديد.

وأكدت المنظمة، أن الأطباء هم فقط من يقرروا استخدام الأنواع المختلفة من الأدوية، على حسب حالة المريض.

وكانت قد انتشرت أنباء كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بأن الأطباء اكتشفوا أن كورونا ليس فيروسًا، وإنما بكتيريا تسبب الوفاة نتيجة تكوين جلطات في الدم، وأن العلاج هو الأسبرين، وأكد أخصائي الصيدلية الإكلينيكية والتغذية العلاجية، أن ما تم تداوله غير صحيح، ولكن الفيروس قد يؤدي إلى تجلطات دم صغيرة تتطلب أخذ جرعة من أسبرين الأطفال لإذابتها، وأن الأسبرين لا يتم تناوله للوقاية من الفيروس، وإنما كعلاج بعد التأكد من الإصابة، ويحدد الطبيب الجرعة منه.