التخطي إلى المحتوى

رد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الدكتور أحمد المنظري، على الاتهام الموجه لمنظمة الصحة العالمية والذي يفيد بأن المنظمة تأخرت في تقديم النصائح للبلدان بالنسبة لحظر السفر لبعض الدول منذ بدء ظهور فيروس كورونا المستجد.

وقال المنظري، من خلال تصريحات له، أن المنظمة لم تتأخر، وأنه منذ اليوم الأول من إعلان وجود حالات في الصين تعاملت المنظمة مع الأمر بجدية، وقدمت نصائح للدول، وطالبت الدول بدراسة الوضع الاجتماعي والاقتصادي عند تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأضافت المنظمة، أنها طالبت الدول بدراسة الوضع الخاص بها عند وضع قيود السفر، ووفقًا لذلك تتخذ قرارات إغلاق المطارات أو الجامعات.

ومن جانبها، قالت مدير برنامج التأهب واللوائح الصحية الدولية بمنظمة الصحة العالمية، داليا سمهوري، أن إجراءات السفر تتعلق باللوائح الصحية الدولية لتحديد الموقف بشأنه، وكانت هناك إجراءات ومراجعات مختلفة عند بدء ظهور الفيروس، وتم عقد لجنة طوارئ ومراجعة كل المعلومات، وطلبت من الدول تقييم المخاطر والإجراءات المختلفة وفقًا لقدرة كل دولة على التعامل مع الحالات، والحجر الصحي، وتتبع المخالطين، والعزل.

وأشارت سمهوري، أن منظمة الصحة العالمية أعطت توصيات عالمية، ولكل دولة حرية النظر في الإجراءات التي تساعدها في التصدي لجائحة كورونا.