التخطي إلى المحتوى

حذر استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية، الدكتور أمجد الخولي، من ارتداء الكمامات الطبية دون داع، لافتًا أنه لابد أن يعلم الجميع أنه ليس عليهم ارتداء الكمامات.

وحدد الخولي، من خلال تصريحات له، أن ارتداء الكمامات الطبية يكون عند التعامل مع شخص مصاب مثل تقديم خدمة صحية له أو ضرورة مخالطته، أو التعامل مع شخص تظهر عليه أعراض المرض، أو عند زيارة مستشفيات صحية، ولكن الأشخاص العاديين من المفترض عدم ارتداء الكمامات في حياتهم اليومية.

وأشار أن ارتداء الكمامات له بعض الآداب، مثل عدم لمس السطح الخارجي للكمامة عند خلعها، لأن السطح الخارجي للكمامة يتم تركيز نسبة كبيرة من الفيروسات والجراثيم عليه، وعند لمسها تنتقل تلك الفيروسات والجراثيم من السطح الخارجي للكمامة إلى اليد، فضلًا عن غسل اليدين قبل ارتداء الكمامة وبعد ارتداءها.

وأضاف استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية، أن ارتداء الكمامات دون سبب قد يزيد من المرض لدى الشخص، كما أنها تسبب ضغط على الأسواق.