التخطي إلى المحتوى

أكد رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جبريسوس، أن فيروس كورونا المستجد الذي أدى إلى المئات من الأشخاص في الصين يشكل خطرًا وتهديدًا على باقي دول العالم، لافتًا أنه على الرغم من أن 99% من حالات الوفاة بالفيروس قد وقعت داخل الصين، إلا أن هناك حالات انتقال للعدوى من شخص إلى آخر في دول أخرى، ولم يسبق لهم السفر إلى الصين، منهم حالات في فرنسا وبريطانيا.

وقد جاء ذلك خلال مؤتمر علمي تم عقده في جنيف، ومن المقرر استمراره ليومين لرسم خارطة متفق عليها للبحث عن علاج ولقاح لفيروس كورونا.

وأشار جبريسوس إلى أن اللقاح الأول ضد الفيروس قد يتم ابتكاره في غضون 18 شهرًا فقط من الآن، وأن الصحة العالمية استقرت على اسم جديد للفيروس وهو COVID- 19، بدلًا من NCOV- 019، أي مرض الجهاز التنفسي الحاد.

وقد شدد رئيس المنظمة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية إلى أن يتم ابتكار اللقاح للفيروس في الموعد المحدد، لمنع الإصابة بالمرض، منها غسل الأيدي باستمرار، وتغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، وشرب كميات كبيرة من المياه، وتجنب المصابين بالفيروس.