التخطي إلى المحتوى

عرضت وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، تقريرًا للإجراءات المتبعة من جانب الوزارة بشأن مواجهة فيروس كورونا، وأوضحت فيه موقف تسليم الأدوية للمصابين الذين يتلقون العلاج منزليًا، والذين لا تزال نتائج تحاليلهم إيجابية، ولكن تشهد حالتهم استقرارًا طبيًا، مع تراجع الأعراض المرضية، وعدم حاجتهم إلى الحجز بالمستشفى.

وأوضحت زايد، أن مسئولي الطب الوقائي هم من يتولون مسئولية تحديد الفئان المستهدفة للعلاج المنزلي، ويتم تجهيز الحقيبة التي تحتوي على الأدوية اللازمة من قبل الصيادلة والتمريض بالمستشفى، طبقًا لحالة المريض، وبروتوكول العلاج الذي يخضع له.

وأكدت الوزيرة، أنه تم اعتماد توصيل الأدوية للمنازل لحالات العلاج المنزلي، من قبل مسئول الطب الوقائي أو التمريض، ويتم إدخال بيانات المريض على التابلت، وتوفير سبل الحماية الشخصية لمسئول توصيل الأدوية، وأن مسئولي الوحدة الصحية سيقومون بمتابعة الحالات، ورفع تقارير لأجهزة وزارة الصحة، ويتم متابعة التقارير وتقييمها.

وأشاد رئيس الوزراء بتجربة توفير الأدوية للحالات التي تخضع للعلاج المنزلي من فيروس كوفيد 19، والحرص على توصيلها للمنازل، لتجنب انتقال المصاب، وتوفير سبل الضبط التام، وتخفيف الضغط على المستشفيات، ورعاية الحالات الحرجة.