التخطي إلى المحتوى

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، للتأكد من الأنباء التي تفيد بعدم جاهزية الأطباء المكلفين باستقبال المصريين العائدين من الصين، وقد نفت الوزارة صحة تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الصحة والسكان، أنه لا صحة لعدم جاهزية الأطباء المكلفين باستقبال المصريين العائدين من الصين، لافتة أن كافة الأطباء المكلفين بالمشاركة في مأموريات الترصد والعلاج الخاصة بفيروس كورونا، من الأطباء المتميزين، والمؤهلين لاكتشاف المرض، ومدربين على التعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها، وذلك باستخدام أحدث الوسائل الطبية المستخدمة عالميًا، وشددت على أن عمليات الحجر الصحي يتم تنفيذها بأعلى مستوى من الكفاءة.

وأوضحت الوزارة أن جميع القادمين من الصين خضعوا للفحص الطبي الشامل والتحاليل المعملية للتأكد من سلامتهم، وارتداء بدل العزل والكمامات والقفازات تحسبًا لوجود عدوى، وخضعوا لأكثر من 20 كشف وتحليل، وفي حالة ظهور أي أعراض أو اشتباه في حالات سوف يتم إدخال تلك الحالات في غرف وأقسام العزل، وتحصل الحالات على العلاج المناسب للعرض الذي يعاني منه المريض.

ولفتت الوزارة أنه تم رفع حالة الاستعداد القصوى، وتوزيع نشرات على جميع المرافق الصحية الحكومية لرصد الحالات المشتبه بها والتعامل مع الحالات المرضية، وإعداد خطة للتعامل مع المخاطر المحتملة، وعمل فرز صحي ومناظرة للركاب القادمين من الموانئ البحرية أو البرية أو الجوية، بالإضافة إلى تشديد الإجراءات على شحنات البضائع وتطهير وسيلة النقل المشتبه بها لنقل العدوى، ورصد أي حالة مصابة داخل مصر، وفي حالة الاشتباه في أحد الركاب الوافدين يتم فحصه على الفور وتحويله لمستشفيات الحميات لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.