التخطي إلى المحتوى

أوضح مستشار وزيرة الصحة للإعلام، الدكتور خالد مجاهد، سبب قرار الوزارة بمد فترة الحجر الصحي أو العزل المنزلي للعائدين من العمرة والحج لمدة 28 يومًا بدلًا من 14 يومًا.

وقال مجاهد، من خلال تصريحات له، أن سبب مد فترة الحجر الصحي للعائدين من العمرة والخارج إلى 28 يومًا يعود إلى أن هناك بعض المناطق التي يكون بها دخول غير منتظم للعائدين من الخارج، وأنه ليس هناك آلية تحدد أو توثق تاريخ العودة وموعد وصول آخر شخص، ولذا لا يمكن حساب فترة ال14 يومًا بشكل محدد.

وأضاف أنه كان من الأنسب مد فترة العزل ل28 يومًا كإجراء احترازي لمنع تفشي فيروس كورونا، ولعدم القدرة على تحديد تاريخ عودة العائدين من خارج مصر.

وأضاف مجاهد، أنه تم إجراء حجر صحي ل10 محافظات، موضحًا أن الحجر ليس لأماكن بأكملها، وإنما لعدد محدود في بعض المناطق حتى لا ينتقل فيروس الكورونا من نطاق محدود إلى نطاق أكبر.

وأوضح مجاهد، أن مدة الحجر الصحي 14 يومًا، وأن الحجر الصحي للأسر التي تشرف الوزارة عليها، وبالتعاون مع وزارة الداخلية للتأمين، وتقوم وزارة التضامن الاجتماعي بتوفير الاحتياجات المعيشية للأسر المحتاجة.

وقد قررت وزارة الصحة مضاعفة فترة العزل المنزلي للعائدين من الخارج والعمرة وأسرهم ومخالطيهم لمدة 28 يومًا بدلًا من 14 يومًا، ضمن الخطة الاحترازية التي تتخذها الوزارة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأشار قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، أنه يتم متابعة العائدين من العمرة والخارج وأسرهم ومخالطيهم، وعمل عزل منزلي لهم ضعف فترة الحضانة.

ولفتت الوزارة، أنه من الضروري الإبلاغ الفوري عن الحالات المشتبه بها، وإرسالها للغرفة الوقائية عبر الفاكس، وإدخالها ضمن برنامج الليدز، ومتابعة النموذج الوبائي والمعملي، لاشتباه عدوى الأمراض التنفسية الحادة.

وشددت الوزارة على رفع درجة الاستعدادات بمستشفيات الحميات، ومنافذ الحجر الصحي بكافة الموانئ والمتابعة والمرور، والتأكد من وجود بوسترات لطرق الوقاية، وتعريف الحالة، والدليل الإرشادي للتعامل مع الحالات.