التخطي إلى المحتوى

قال نائب رئيس شعب الخضار والفاكهة باتحاد الغرف التجارية، حاتم النجيب، أن منتجات الخضار والفاكهة بالأسواق المصرية آمنة من أي فيروسات سواء كان كورونا أو أي فيروس آخر، لأنه يتم توفير أكثر من 90% من الاستهلاك المحلي للخضر والفاكهة، مؤكدًا أنها منتجات آمنة كما يتم تصديرها لأسواق أوروبا والخليج وحتى الصين، ويزداد عليها الطلب.

وأضاف النجيب، أن مصر لا تستورد من الصين أي منتجات من الخضر والفاكهة إلا الثوم، ولكن هناك بديل محلي له وذات فعالية وجودة أعلى، ولذا لن يكون هناك أزمة لاستيراد الخضروات من الصين، بل أن وقف استيراده إيجابيًا لخفض الواردات، لافتًا أنه يتم البحث عن أسواق بديلة لتصدير الموالح لغير الصين مثل الهند، كما سيتم تصدير البصل لدول بنجلاديش وسيريلانكا والهند ودول شرق أسيا.

وأما عن حجم استيراد الثوم الصيني فإنه لا يزيد عن 15% من الاستهلاك المحلي للثوم، كما أنه يصعب تحديد كميات الاستهلاك له بسبب توقف استيراده من الصين، مشيرًا أنه أمر إيجابي حاليًا لأن الوقت الحالي هو موسم حصاد الثوم، وبالتالي سيكون هناك زيادة في المعروض منه بالأسواق المحلية وبأسعار مخفضة.

وأشار إلى أهمية تنمية التصنيع الزراعي، لافتًا أن مصر دولة زراعية، وتحتاج إلى استثمارات بقطاع التصنيع للحصول على جودة عالية للحاصلات الزراعية، وفتح فرص التصدير أمام الأسواق الأفريقية، لافتًا أن الدول المتقدمة تعتمد على القطاعين الزراعة والصناعة.