التخطي إلى المحتوى

أعلن رئيس غرفة المنشآت الفندقية، ماجد فوزي، أنه تم التواصل مع كافة الجهات المعنية بشأن اكتشاف 45 حالة مصرية حاملة لفيروس كورونا المستجد على متن باخرة سياحية قادمة من أسوان للأقصر.

وأضاف فوزي أنه تم إجراء كافة الفحوصات اللازمة للعاملين على المركب السياحي، والتأكد بأن الحالات ليست مصابة، وإنما حاملة للفيروس، وعلى الرغم من ذلك تم عزلهم وعمل حجر صحي على المركب.

وكشف فوزي، عن مصير المصابين والمركب السياحي، لافتًا أن قرار حجزهم بالحجر الصحي بمستشفى مطروح يعود إلى وزارة الصحة، وأنه تم عزل المركب السياحي لمدة 14 يومًا.

وكانت وزارة السياحة والآثار، قد اتخذت عدة إجراءات لحماية وسلامة المواطنين والعاملين بالقطاع، والسائحين الوافدين لمصر، واتخاذ التدابير والإجراءات الاحترازية والتوصيات التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية للوقاية من الفيروسات.

وتضمنت الإجراءات إلزام الاتحاد المصري للغرف السياحية وغرفة المنشآت الفندقية بتعميم القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا بمجلس الوزراء للتعامل مع الفيروس، وإخطار غرفة الفنادق بالمحافظات بسرعة التنسيق مع وزارة الصحة لعقد دورات توعية مكثفة، وتدريب العاملين بالفنادق وتدريبهم على الإجراءات الوقائية الواجب إتباعها، والحفاظ على أنفسهم من العدوى.

كما تم إلزام الفنادق والمحلات السياحية بسرعة إبلاغ الوزارة عن أي حالات اشتباه للأجانب أو العاملين بها، وتعاقد الفنادق والمحلات السياحية مع أطقم طبية ذات كفاءة عالية، وتدريبها بوزارة الصحة للتعامل مع الحالات المشتبه إصابتها بالفيروس.