التخطي إلى المحتوى

أكدت شعبة الاتصالات وتجار المحمول بالغرفة، عن ارتفاع حالة من الركود من زيادة أسعار التليفون المحمول بنسبة 10% بسبب انتشار فيروس كورونا، وقلة الواردات للسوق المحلية من الهواتف المحمولة، لافتة أنه من المتوقع أن تشهد الأسعار زيادة تصل إلى 30% خلال الأسبوعين المقبلين.

وقال نائب رئيس الشعبة، محمد هداية الحداد، أن فيروس كورونا المتفشي في الصين بالوقت الحالي أثر على قطاع تجارة الهواتف المحمولة في دول العالم، لافتًا أن الزيادات حاليًا تكون في حدود 10%، وأنه من المتوقع وصول نسبة الزيادة إلى 30% خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وكذلك ارتفاع أسعار اكسسوارات الهواتف المحمولة.

وأكد رئيس شعبة الدواء، علي عوف، أن هناك بدائل لخامات الأدوية المستوردة من الصين، وهي الهند وإندونيسيا، وكوريا، لافتًا أنه لابد من إسراع وزارة الصحة توفير البديل من الدول.

ونظرًا لوجود أزمة فيروس كورونا في الصين، فقد أكدت الشركات الأجنبية العاملة في مجال الأدوية أن المجال لن يتأثر بالأزمة، ولكن الأزمة ستكون في الأدوية التي تعتمد على الصين في استيراد الخامات، وأسعارها معقولة وتستهدف الطبقات المتوسطة ومحدودي الدخل.

وتتوقع شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية، أن فيروس كورونا سيكون لع تداعيات على أسعار الملابس الصيفية خلال الموسم القادم.

وأكد رئيس الشعبة العامة للملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، يحيى زنانيري، أن وقف عملية استيراد الملابس من الصين سيكون له تداعيات سلبية على الملابس المستوردة والمحلية خلال الموسم الصيفي.