التخطي إلى المحتوى

يستخدم الكثير من الأشخاص الكلور باعتباره من أهم أدوات التنظيف والتطهير، خاصة بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، وتحاول ربات البيوت الحصول على أكبر قدر من الحماية من كورونا، حيث يساعد الكلور على تعقيم وتطهير الأسطح والمكاتب والأرضيات، حتى لا تنتقل الفيروسات وتنتشر العدوى بين الأشخاص.

وعلى الرغم من استخدام الكلور للتنظيف إلا أن استخدامه بطريقة خاطئة قد ينتج عنه أضرار كبيرة، مثل غسل اليدين به، وغسل سطح المطبخ، ورشه في الهواء كمعطر، حيث يعتقد البعض أن استخدامه بتلك الطريقة سيقضي على الفيروسات.

وينصح استشاري الأمراض الجلدية، الدكتور هاني الناظر، بعدم استخدام الكلور في تطهير الأيادي أو غسل الوجه به، وعدم وضعه في بخاخة ورشه في الهواء، ويناشد المواطنين بعدم استخدام الكلور لمسح الأثاث أو المسطحات المائية المختلفة في المطبخ أو موائد أو أواني الطعام، أو المقاعد، أو المفروشات.

وأشار الناظر، أن الكلور المخفف 5% بمقدار واحد إلى 9 مقادير من الماء يستخدم لأرضيات الحمام، وكعوب الأحذية، والتواليت، ومراعاة ارتداء جوانتي عند استعماله.

وأضاف الناظر، أن هناك شكاوي عديدة من عدد كبير من الحالات تعاني من التهابات في الجلد شديدة، والتهابات في العين مؤلمة، وأصابت الكثير بسبب الكلور.