التخطي إلى المحتوى

قال استشاري وأستاذ جراحة القلب والصدر طب القصر العيني جامعة القاهرة، الدكتور أحمد الوكيل، أن مرض الرفرفة الأذنية هو جزء من جسم الإنسان يعرف باسم العقدة الجيب أذينية، والتي تكون مسئولة عن توليد ضربات القلب بمعدل 60 إلى 100 ضربة في الدقيقة.

وأشار الوكيل، من خلال تصريحات له، أن جزء من الأذين يقوم بجعل ضربات القلب سريعة للغاية، وغير منتظمة، يكاد يجعل القلب يصل إلى 300 ضربة في الدقيقة، لافتًا أن القلب يبدأ في الرفرفة وحدث له انقباض وانبساط دون ضخ للدم أو استقباله.

ونوه استشاري وأستاذ جراحة القلب والصدر، أن مريض الرفرفة الأذينية يعاني من مشكلة تجمع الدم داخل الجسم، وذلك لعدم قدرة القلب على ضخ الدم بصورة طبيعية، ويحدث احتقان أو ارتشاح في الرئة، وتورم في القدمين، وتضخم الكبد، وعسر الهضم، وصعوبة التنفس، ودوخه قد تصل إلى الإغماء.

وأكد الوكيل، سبب حدوث الرفرفة هو تدهور صمامات القلب، أو حدوث فك في الصمامات وبالتالي ارتجاج شديد في القلب بسبب الحمى الروماتيزمية.

وشدد استشاري وأستاذ جراحة القلب والصدر على ضرورة التشخيص والعلاج المبكر للرفرفة الأذينية، وسرعة التوجه للطبيب، وعمل أشعة إيكو، ورسم قلب للصمامات، وتحاليل كالسيوم وبوتاسيوم ووظائف غدة وتناول أدوية للسيولة.

وأضاف الوكيل، أن الفئات المعرضة للإصابة بهذا المرض هم الشباب المصابين بالحمى الروماتيزمية، وكبار السن، وقليلًا ما يصاب به الأطفال.

جديرًا بالذكر، أن وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك كانت نتيجة قصور مزمن في الكلى، ورفرفة أذينية في القلب، وهو ما أشار إليه طبيبه الخاص.