التخطي إلى المحتوى

أشارت وكالة موديز للتقييم المالي، أنه من المتوقع تفشي فيروس كورونا الجديد ليكون التأثير الأشد على دول منطقة آسيا خاصة المجاورة للصين، نظرًا لقوة العلاقات التجارية والسياحية، وارتباط سلاسل الإمداد بصورة قوية مع الصين.

وأوضحت الوكالة، أن الفيروس له تأثير مباشر على اقتصادات الدول المجاورة للصين، والمتمثلة في انخفاض أعداد السائحين الصينيين، وتراجع معدل الصادرات.

وتتوقع موديز تراجع معدل النمو بشكل قوي في مدينة هونج كونغ وماكاو، وهي مدن تابعة إداريًا للصين، تليهم بنسبة أقل مدينة تايوان، وسنغافورة، وماليزيا، وكوريا.

ومن المتوقع أن تتأثر دول أخرى ويتأثر اقتصادها على السياحة، مثل المالديف، وتايلاند.

وفي سياق متصل، تواجه الصين مواجهة مالية مع تفشي الفيروس المميت، حيث أنها ستسمح ببيع سندات بقيمة 848 مليار يوان، بقيمة 122 مليار دولار قبل مارس، وذلك للتخفيف من الصدمة الاقتصادية لفيروس كورونا.