التخطي إلى المحتوى

قررت المملكة العربية السعودية إيقاف رحلات السفر مؤقتًا للعديد من الدول التي يوجد بها فيروس كورونا المستجد ومنها مصر، حرصًا على حماية المواطنين المقيمين بالدولة.

ويقول رئيس شعبة إلحاق العمالة بغرفة القاهرة التجارية، حمدي إمام، أن قرار السعودية بتعليق الرحلات الجوية له تأثير سلبي على العمالة المصرية بالسعودية، ويرى إمام، أن القرار جاء مفاجئًا، ولا نعلم متى ينتهي.

وأضاف أن المصري الذي حصل على فرصة عمل في السعودية وتأشيرة مؤخرًا لن يتمكن من السفر للالتحاق بها، وكذلك من حصل على إجازة وعاد إلى مصر لن يتمكن من ممارسة عمله مرة أخرى ولا يعلم موعد عودته.

ومن جانبه، أشار نائب رئيس شعبة التوظيف بالخارج، بغرفة القاهرة التجارية، عبد الرحيم المرسي، أن هناك نحو 15 ألف مصري يسافرون شهريًا، و300 ألف مواطن سنويًا للعمل في مختلف التخصصات.

وقال مرسي، أنه على الرغم من التأثير السلبي المتوقع لقرار المملكة إلا أنه إجراء احترازيًا صحيحًا لمواجهة انتشار كورونا.

وكانت الحكومة السعودية قد قررت إغلاق الحرم المكي لمدة يومين للتعقيم، وسمحت بفتحها مرة أخرى للطواف ولكن لغير المعتمرين بالأسبوع الماضي.

ويتوقع مرسي استمرار مدة تعليق سفر الرحلات للسعودية التي تستقبل ملايين الوافدين من الجنسيات المتعددة، حتى تعيد المملكة فتح خطوط الرحلات مرة أخرى.

وأضاف مرسي، أن على المصريين المقيمين بالسعودية تأجيل إجازاتهم بالتزامن مع وقف الرحلات بالفترة المقبلة إلى أن تنتهي الأزمة.

جديرًا بالذكر، أن السعودية قررت تيسيير رحلات طيران لإعادة السعوديين المتواجدين في مصر، ضمن إجراءات إعادة مواطنيها من الإمارات والكويت والقاهرة.