التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، عن بدء تجربة حقن المصابين بفيروس كورونا المستجد من “بلازما المتعافين” كعلاج للحالات الحرجة من فيروس كورونا، في إطار جهود الدولة لإيجاد خطوط علاجية، وإيجاد علاج للمرضى المصابين بفيروس كوفيد 19.

وأكدت الوزيرة، أن مصر لديها الخبرة الكافية لنقل البلازما، وأن الوزارة تسعى لإيجاد طرق علاجية للمصابين بفيروس كورونا، وأن العلاج بالبلازما كان من المقترحات التي ظهرت في فبراير الماضي لعلاج مصابي كورونا بعد أن أعلنت الصين عن تلك التجربة مع مرضاها.

ويعتمد هذا العلاج على الأجسام المضادة للفيروس في بلازما دماء المتعافين، وهي المستمدة من أشخاص يستعيدون صحتهم تدريجيًا بعد المرض.

وطالبت هيئة الصحة الوطنية من الناجين من الفيروس التبرع بالدم، على أمل تجربة علاج مبني على البلازما للمرضى المصابين.

وكان رئيس برنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، مايك رايان، قد أكد على أن استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة نهج صحيح للغاية، ولكن يجب منح التجربة الوقت الكافي لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للجهاز المناعي.