التخطي إلى المحتوى

يترقب مصنعوا الأدوية في مصر تأثير انتشار فيروس كورونا على الصناعة التي تعتمد على استيراد المواد الخام من الصين، وتأثير ذلك على سوق الدواء في مصر، لافتين أن الوضع تحت السيطرة حاليًا، ولكنه لن يكون كذلك في حالة استمرار أزمة فيروس كورونا، وعدم تمكن الشركات من الحصول على المواد الخام للتصنيع.

ويقول رئيس شعبة الأدوية بغرفة القاهرة التجارية، علي عوف، أن فيروس كورونا لن يؤثر على قطاع الأدوية في مصر حاليًا، نظرًا لوجود مخزون من المواد الخام، ومواد التعبئة لدى الشركات العاملة في مصر تكفي لتصنيع الأدوية لمدة ستة أشهر مقبلة.

وأضاف عوف، أن تأثير الفيروس على القطاع لن يظهر إلا بعد مرور ستة أشهر، لافتًا أنه في حالة عدم السيطرة على المرض خلال تلك الفترة لن يكون هناك استيراد مواد خام من الصين، وبالتالي سنواجه أزمة في التصنيع بمصر.

وكان عدد من المستوردين قد اشتكوا بتكدس بضائعهم القادمة من الصين، والمحجوزة في الموانئ المصرية حاليًا، لافتين أن استمرار تكدس البضائع سيؤدي إلى التأثير سلبيًا على الأسعار في الأسواق، وأن تكدس البضائع التي تم استيرادها من الصين نتيجة نقص الأوراق المتمثلة في ورق شهادات المنشأ، أو التي لم يتم توثيقها من السفارة، أو من الغرفة التجارية بالصين بسبب توقف التجارة حاليًا نتيجة كورونا.