التخطي إلى المحتوى

يعتقد الكثير من الأشخاص، أن فيروس كورونا المستجد ينتمي إلى سلالة واحدة، ولكن أكد فريقًا علميًا أن هذا الاعتقاد غير صحيح، وحددوا أن فيروس كورونا له 8 سلالات على الأقل.

وأكد موقع “نيكستسترين” الذي يعتبر قاعدة بيانات مفتوحة لتطور وانتقال الفيروس، أنه قد تم إرسال أكثر من 2000 تسلسل وراثي لانقسام الفيروس وتطوره لسلالات جديدة، وهو ما أوضحته مختبرات عالمية على مستوى العالم، وتتضمن قاعدة البيانات عينات لانتشار الفيروس في العديد من القارات ما عدا القارة القطبية الجنوبية، والتي كشفت وجود سلالة من الفيروس قادرة على التحور والتغير كل 15 يومًا.

ويؤكد الباحث تريفور بيدفورد، أن هناك طفرات لتغير فيروس كورونا المستجد، وأن تلك الطفرات في تغير الفيروس حميدة ومفيدة.

وقال بيدفورد، أن السلالات المختلفة للفيروس سوف تمكن الباحثين من دراسة تطور الفيروس، وطرق انتشاره ومعرفة إذا كان هناك إجراءات إغلاق تفرضها الدول الفعالة للحد من انتشار الفيروس بالمناطق الجغرافية، وأنه سيكون هناك قدرة على معرفة مدى الحد من انتشار فيروس كورونا.

ويقول تشارلز تشيو، أستاذ الطب والأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا، أن سرعة تفشي الفيروس قابل للتتبع، وبالتالي هناك دراسة للتسلسل الجينومي للفيروس حاليًا، والتعرف على السلالات المختلفة للفيروس في العالم.

وأشار أن هناك سلالة جديدة لفيروس كورونا، وتم التأكد من أنه مرتبط بسلالة تم تحديدها لأول مرة في واشنطن وهي على بعد 3 طفرات من أول سلالة معروفة تم رصدها بالولايات المتحدة.

ومن جانبه، أكد أستاذ في معهد سكريبس للأبحاث، كريستيان أندرسن، أن هناك قاعدة بيانات وخرائط جينومية للفيروس تظهر على موقع نيكستسترين لا تمنح الصورة الكاملة للفيروس، وأنه ربما يوجد أكثر من ألف تسلسل جينومي للفيروس، وأن هناك سلالات للفيروس لم يتم رصدها في قاعدة البيانات.