التخطي إلى المحتوى

أكدت وزارة الحج والعمرة السعودية، أنها تعمل على مدار الساعة من خلال مركز خدمات المستفيدين بالوزارة، للرد على استفسارات من حصلوا على التأشيرة، ويرغبون في معرفة الإجراءات التي يجب إتباعها بعد ذلك، بعد إعلان وزارة الخارجية السعودية عن تعليق دخول غير السعوديين إلى المملكة لأغراض العمرة والزيارة مؤقتًا، لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

ووجه نائب رئيس غرفة شركات السياحة، باسل السيسي، رسالة طمأنة للمعتمرين المصريين بشأن أموالهم التي حجزوا بها برنامج العمرة، لافتًا أن حقوقهم محفوظة لدى شركات السياحة المتعاملين معها، وأنه لا يوجد ما يدعو للقلق والخوف.

وقال المستشار التنفيذي لبوابة العمرة المصرية، والمتحدث الرسمي باسم البوابة، أحمد إبراهيم، أن الجانب المصري يجري مفاوضات مع الجانب السعودي بشأن قرار تعليق تأشيرات العمرة وإيقاف الرحلات بسبب كورونا.

وأشار إبراهيم، أن موضوع خسائر الشركات المصرية بعد هذا القرار أمر سابق لأوانه، ولم تقدر إلى الآن، انتظارًا لموقف الجانب السعودي بشأن الموقف وطريقة التعامل معه، وأوضح أن الغرفة تعمل على مخاطبة الفنادق والتأجيل معهم، وأن المشكلة تكمن في رسوم التأشيرة البالغ سعرها 850 ريالًا.

وتناشد غرفة شركات السياحة، المعتمرين المصريين، بعدم القلق بعد تعليق المملكة العربية السعودية إصدار تأشيرات العمرة ووقف رحلات العمرة إلى حين عمل حجر صحي للحماية من فيروس كورونا المستجد، وطالب المعتمرين بوضع ثقتهم في الإجراءات التي جاءت للحفاظ على سلامتهم، وأنه سيتم تنظيم الرحلات لهم دون غرامات أو أعباء إضافية.