التخطي إلى المحتوى

أكدت دار الإفتاء المصرية، أنه لا يجوز صلاة لأحد في منزله خلف صلاة منقولة عبر التليفزيون أو الإذاعة، وأنه لا فرق في ذلك بين صلاة الجمعة أو صلاة التراويح أو الصلوات الخمس.

وكانت وزارة الأوقاف قد قررت بث صلاة العشاء والتراويح إذاعيًا يوميًا من مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة بالقاهرة، في حضور إمام المسجد، و2 من العاملين، ويتم اختيار أحد القراء المعتمدين إذاعيًا لإذاعة صلاة التراويح بالمسجد.

وأشارت الوزارة، أن هذا القرار جاء مع اقتراب ال10 الأواخر من رمضان، وفي ظل حرص الوزارة على بث الأجواء الرمضانية في الشهر الكريم، في إطار إلتزام الأئمة والعاملين بضوابط الإجراءات الوقائية التي قررتها الوزارة.

وأضافت الوزارة، أنه سيتم نقل صلاة العشاء وصلاة التراويح نقلًا مباشرًا يوميًا عبر إذاعة القرآن الكريم، والالتزام بعدم فتح المساجد للمصلين، وعدم تشغيل سماعات خارجية منعًا للتجمعات خارج المسجد، في إطار إدخال البهجة والسرور على المتطلعين للبث الروحي عبر إذاعة القرآن الكريم في ليالي رمضان.