التخطي إلى المحتوى

قال رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، أن تداعيات فيروس كورونا لم تؤثر على الاقتصاد الوطني فقط، بل العالمي أيضًا، وهو ما جعل الحكومة تفكر في اتخاذ خطوة سريعة لتعزيز قدراتها على مواجهة تداعيات الفيروس، لافتًا أن الحكومة تقدمت بطلب حزمة مالية من صندوق النقد الدولي، طبقًا لبرنامج أداة التمويل السريع RFI، وبرنامج اتفاق الاستعداد الائتماني SBA.

وقال رئيس الوزراء، أن تلك الخطوة تأتي بعد نجاح تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، للحفاظ على استمرار المكتسبات التي حققها الاقتصاد المصري، مؤكدًا أن البرنامج ليس له أي تأثيرات سلبية على حياة المواطنين، سواء من حيث ارتفاع الأسعار أو الخدمات أو غيره، ولكنها تتعلق بالإصلاح الهيكلي فقط.

جديرًا بالذكر، أن الاقتصاد العالمي شهد عدة اضطرابات نتيجة تفشي فيروس كورونا خلال الشهرين الماضيين، والاقتصاد المصري لم يبعد عن تلك التطورات، وشهدت العديد من القطاعات إغلاق جزئي مثل قطاع السياحة، وتشير التوقعات إلى خسارة تجاوزت ال3 مليار دولار، وهو ما دفع الحكومة للتدخل لإنقاذ القطاع، وإتاحة تمويلات له بالمليارات، وتأجيل سداد المستحقات.

كما شهد الاحتياطي النقدي لمصر تراجع بقيمة 5 مليار دولار، ليهبط من 45 إلى 40 مليار دولار، وتراجع حاد في إيرادات القطاع السياحي، ووقف الطيران، ولذا لجأت الدولة لتعزيز احتياطي النقد عبر هذا التمويل.