التخطي إلى المحتوى

تسبب فيروس كورونا في عاصفة من الأزمات هبت على الاقتصاد العالمي، وأثرت على قرارات اقتصادية تاريخية في عشرات البلاد حول العالم.

وقرر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خفض سعر الفائدة بنسبة 0.5% بشكل مفاجئ، وهي خطوة أربكت الأسواق العالمية خلال الساعات الماضية، وهي خطوة أدت إلى المزيد من المخاوف على وضع الاقتصاد العالمي.

وآخر الأحداث التي حدثت خلال الساعات الأخيرة، وتسببت في ارتباك كبير في الأسواق العالمية بسبب فيروس كورونا كالآتي:

  1. قرر البنك المركزي الأمريكي خفض أسعار الفائدة بنسبة 0.5% تحسبًا لمزيد من مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد، والذي يعتبر الأزمة الأكثر تأثيرًا منذ الأزمة المالية في عام 2008.
  2. تسبب قرار المركزي في تهاوي السوق الأمريكي، وغلق على انخفاض أكبر من نسبة 2% لمعظم مؤشراتع.
  3. تراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات دون مستوى 1%، باعتبارها ملاذًا أمنًا بعد تراجع الفائدة.
  4. بعد خفض البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة، ارتفعت أسعار الذهب لأكثر من 3%، لتسجل الأوقية سعر 1644 دولارًا، نظرًا لتخوف المستثمرين من مزيد من خفض أسعار الفائدة.
  5. قررت البنوك الخليجية أيضًا خفض الفائدة 0.5% على غرار خطى البنك الفيدرالي.
  6. تراجع سعر الدولار لأدنى مستوى له في 5 أشهر، مقابل الين، بعد خفض طارئ من مجلس الاحتياطي الاتحادي.
  7. أعلن وزراء المالية، ومحافظوا البنوك المركزية عن استخدامهم الأدوات المناسبة لتحقيق نمو قوي، ودرء المخاطر الناجمة عن الفيروس.