التخطي إلى المحتوى

قال نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة، يحيى زنانيري، أن أسعار الملابس الصيفية مستقرة بالأسواق إلى الآن عند نفس مستوياتها بالعام الماضي، ويترقب التجار الإفراج عن البضائع الموجودة في الموانئ وعودة الحركة التجارية بين مصر والصين.

وقد تسبب انتشار فيروس كورونا في إغلاق العديد من المصانع والشركات، وتوقفت حركة الطيران من الصين للحد من انتشار الفيروس، وهو ما أثر على حركة التجارة بين الصين وباقي الدول ومنها مصر.

وينتظر التجار عودة التجارة بين مصر والصين مرة أخرى لاستيراد شحنات جديدة، لأنه في حالة عدم عودة الحياة التجارية خلال هذا الموسم سيكون هناك نقص في المعروض، وبالتالي ارتفاع الأسعار في الأسواق.

ولفت الزنانيري، أن هناك محلات بدأت في طرح الملابس الصيفية منذ بداية مارس، وأسعار الملابس الصيفية مستقرة حتى الآن على نفس مستوياتها بالعام الماضي.

وأضاف زنانيري، أن البضاعة التي تم استيرادها من الأقمشة والملابس الجاهزة من الصين محجوزة في الموانئ المصرية لعدم اكتمال الأوراق المطلوبة من السفارة الصينية أو من الغرفة التجارية بالصين.

جديرًا بالذكر، أن مصر تنتج 60% من الملابس الجاهزة، وتستورد ملابس وأقمشة بنسبة تتراوح ما بين 35% إلى 40% من العديد من الدول منهم الصين.

وتستورد مصر من 25% من 27% من احتياجاتها من الصين، بنمو 15 إلى 16 مليار دولار سنويًا، وتعد من الدول الموردة لمصر في كافة الأنشطة والقطاعات التجارية والصناعية.