التخطي إلى المحتوى

حذر مسئول كبير في صندوق النقد الدولي من استمرار واتساع تفشي كورونا، حيث سيلحق ضررًا لاقتصاد اليابان، وذلك من خلال تأثيره على السياحة، والتجارة، والصادرات بين القطاعات الأخرى.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى اليابان، بول كاشين، أن فيروس كورونا يشكل خطرًا على اقتصاد اليابان، ولكن التأثير الاقتصادي يعتمد على مدى انتشار المرض، والاستجابة السياسية، لافتًا أنه في حالة إذا طال أجله واتسع نطاقه سوف يؤثر ذلك على أنشطة السياحة والتجزئة في اليابان، وذلك من خلال تراجع عدد السياح الوافدين والإنفاق من الصين، والعديد من الأضرار الأخرى.

وأضاف كاشين، أن تفشي الفيروس قد يكون له تأثير أيضًا على التجارة والاستثمار، لأن أي تباطؤ جديد في اقتصاد الصين سيكون له تأثير على إنتاج الشركات اليابانية، وسوف يعطل سلاسل الإمداد.

وأشار كاشين، أن الفيروس سيكون له تأثير على النمو، لافتًا أن التأثير سيأخذ في الحسبان تحديث صندوق النقد الدولي توقعاته العالمية في إبريل.

يذكر، أن فيروس كورونا بدأ في الصين، وانتشر في 27 دولة، وزادت المخاوف بين صناع السياسات اليابانيين من تراجع الطلب العالمي والاستهلاك الشخصي الذي قد ينحدر حد الانكماش.

جديرًا بالذكر، أن تفشي كورونا يعتبر ضربة للمراكز التجارية، والفنادق في اليابان، حيث يشكل الصينيون 30% من إجمالي السائحين الذين يقومون بزيارة اليابان، و40% من إجمالي إنفاق السائحين الأجانب بالعام الماضي.