التخطي إلى المحتوى

وضح دكتور في العلوم الطبية، البروفيسور أناتولي التشتاين، كيفية تغير الوضع الوبائي في فصل الصيف، وأشار أنه من المفترض أن يتباطأ انتشار الفيروس في فصل الصيف، وأن ذلك ليس مرتبطًا بافتراضات التأثير السلبي للحرارة والأشعة الشمسية للفيروس.

وقال ألتشتاين، أن الفيروس ليس مرتبطًا بالطقس الحار أو ضوء الشمس، لافتًا أن الطقس الحار لن يدمر الفيروس بداخلنا، وإنما جسم الإنسان في الصيف يكون أقوى، والناس يتباعدون عن بعضهم بسبب الحر، ولا يشكلون تجمعات كبيرة كما يحدث في الشتاء، كما أن مناعة الجسم تكون أقوى في الصيف، ولذا من المتوقع انخفاض انتشار الوباء في فصل الصيف.

جديرًا بالذكر، أنه لا يوجد حتى الآن ما يؤكد تأثير درجة حرارة الهواء في قدرة الفيروس على البقاء.

وقد أفادت بيانات منظمة الصحة العالمية، أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد تجاوز ال3.5 مليون شخص حول العالم، توفى منهم ما يقرب من ربع مليون مصاب.