التخطي إلى المحتوى

أكد عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقاهرة، ورئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجية بالغرفة، كريم غنيم، أن الشعبة تبحث عن تأثر سوق التكنولوجيا والاتصالات المصري، خاصة الهواتف الذكية وأجهزة الحاسب الآلي بدرجة كبيرة، بسبب أزمة فيروس كورونا المنتشر في ووهان الصينية، وأدى إلى إغلاق مجموعة كبيرة من مصانع الإلكترونيات لتدخل البلاد في عطلة تمتد حتى 10 فبراير، حتى لا تتفاقم الأوضاع وتنتشر العدوى.

ولفت غنيم أن الشركات والموزعين للهواتف الذكية تحتفظ بمخزون احتياطي قبل إجازة رأس السنة الصينية، لعلمهم بأنها أكبر مدة إجازات بالصين، إلا أن توقف الشحن سوف يؤثر على السوق بدرجة كبيرة لأن مصر تعتمد بدرجة كبيرة على استيراد الأجهزة الإلكترونية.

وأضاف غنيم، أنه في حالة استمرار أزمة فيروس كورونا حتى انتهاء العطلة المقررة في 10 فبراير، فإن ذلك يؤدي إلى تعقيد الأمر، وحدوث أزمة، ولذا فإن الشعبة تجري العديد من الاجتماعات والمناقشات لمواجهة تأثير الأمر، وإيجاد خطة بديلة.

وأشاد كريم غنيم بموقف الكوادر الصينية العاملة بالسوق المصري، والتي عادت إلى عملها بعد قضاء إجازة الصين، حيث اختار الكثير العزلة الجبرية لفترة الحجر الصحي بإرادتهم الشخصية دون إجبار إلى أن يتم التأكد من عدم انتقال الفيروس وتعريض الآخرين للخطر.