التخطي إلى المحتوى

قال رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، أن المجموعة الطبية لأعضاء باللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، والتي تتضمن وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي، ومستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، والصحة والسكان، قامت بإعداد مجموعة من الإجراءات الاحترازية والوقائية التي يجب إتباعها من قبل كافة الجهات الحكومية والخاصة، ويتضمن ذلك المواطنين أيضًا.

وكان مجلس الوزراء قد وجه بعودة تقديم بعض الخدمات التي تم الإعلان عنها بصورة تدريجية، للتعايش مع وباء فيروس كورونا المستجد خلال الفترة المقبلة، إلى حيت التوصل لمصل أو لقاح للقضاء على الفيروس.

ووجه رئيس الوزراء عدد من الوزراء المعنيين باستثمار الفرصة الحالية بأفضل ما يمكن، وذلك بتقديم مجموعة من الخدمات التي تقدم للمواطنين إلكترونيًا، ويتم الإعلان عن تلك الخدمات، والتي يقتصر تقديمها على النظام الإلكتروني، مؤكدًا على استمرارها حتى بعد زوال الأزمة الحالية، للقضاء على التزاحم بالمصالح الحكومية والتعامل مع الجمهور، وتقليل التواصل المباشر مع الموظفين، والتيسير على المواطنين.

ومن إجراءات التعايش التي وضعتها الحكومة في ظل أزمة كورونا ما يلي:

  1. إلتزام الأفراد والمنشآت بالإرشادات العامة، والالتزام بالمعايير الإلزامية، وتوفيرها في العديد من القطاعات، مثل المؤسسات والمولات والشركات والأسواق، وقطاع البناء، ووسائل المواصلات.
  2. استبدال خدمات التعامل المباشر مع الجمهور بالخدمات الإلكترونية.
  3. التوعية بالقواعد العامة، التي يكون على المواطن الالتزام بها، منها قواعد الالتزام بمتطلبات السلامة العامة، والتعامل مع الجهات الحكومية، والتعامل مع عامل توصيل الطلبات للمنازل.
  4. في حالة فتح المنشآت، يجب إتباع القواعد والإجراءات العامة، منها الالتزام بالكشف عن درجة حرارة المترددين على المنشأة، وتوفير غرف للعزل بالمنشأة في حالة ظهور أعراض المرض على العامل، وخفض قوة العمل، وتوافر مستلزمات النظافة، والتطهير المستمر للمكان.