التخطي إلى المحتوى

تمثل وجبة السحور أهمية كبيرة لصحة الإنسان خلال شهر رمضان الكريم، حيث تمد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها خلال ساعات الصوم، والحصول على فوائدها دون زيادة في الوزن، وتقدم باحثة بالمعهد القومي للبحوث، الدكتورة أسماء عبد المحسن، عدد من النصائح الهامة، وهي كالتالي:

  1. حساب السعرات الحرارية: حيث يجب الانتباه إلى معدل السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم في السحور، والتي يجب أن تكون أقل بكثير من سعرات الإفطار.
  2. توازن العناصر الغذائية: حيث يجب أن تكون متوازنة ومتكاملة، ومتكونة من الفيتامينات، والألياف المتوفرة في الخضروات والفواكه، والكربوهيدرت، وبروتين نباتي أو حيواني “متوفر في البيض والفول”.
  3. ممارسة الرياضة: حيث يجب الاستعانة بالتمارين الرياضية عند الشعور بالتخمة بعد تناول وجبة ثقيلة، ولكن تمارين لا تحتاج إلى بذل مجهود بدني كبير، مع ممارستها لمدة 15 دقيقة فقط، لتسهل فقط حركة الأمعاء وعملية الهضم والوقاية من اضطرابات الجهاز الهضمي، وتمد الجسم بالطاقة والحيوية، مثل المشي لمدة نصف ساعة، واليوجا.

ويعد أنسب وقت لأداء التمارين الرياضية في رمضان قبل وجبة السحور، لأنها تساهم في فقدان الوزن بفاعلية، وممارستها بعد السحور يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية.