التخطي إلى المحتوى

حسم وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الجدل فيما يتم تداوله من أنباء تثير اهتمام الطلاب وأولياء الأمور، فيما يتعلق بشأن نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي، وامتحانات الثانوية العامة، ومصروفات المدارس الخاصة، وعودة الدراسة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، أنه سيتم دراسة مصاريف المدارس الخاصة مع أصحاب المدارس، وقبل بدء العام الدراسي الجديد سيكون هناك مفاوضات مع أصحاب المدارس الخاصة، في ظل الظروف التي تعيشها البلاد بعد أزمة جائحة كورونا.

وأفاد الوزير، أنه تم الانتهاء من تصحيح امتحانات الصف الأول والثاني الثانوي بالكامل، وسيتم الإعلان عن النتيجة يوم السبت المقبل، لافتًا أن النتائج سوف تظهر أمام الطلاب بشكل مفصل، وسيتضح للطالب موقفه من المادة، ودرجته فيها، وما يحتاج إليه من تطوير نفسه بالعام الدراسي المقبل.

أما عن امتحانات الثانوية العامة، فقد أشار الوزير أن عقد الامتحانات قرار دولة، ولا يتم اتخاذه بقرار منفرد من الوزير.

وأما عن عودة الدراسة، فقد أشار الوزير أن الوزارة وضعت 5 سيناريوهات لإدارة العام الدراسي الجديد في ظل أزمة جائحة كورونا، وستختار الوزارة المناسب وفقًا لمستوى انتشار الفيروس وقت بدء الدراسة، وأنه لن يتم الإعلان عن تفاصيل تلك السيناريوهات للرأي العام، إلا بعد دراسة الوضع، وأخذ الموافقات اللازمة للتنفيذ، ومن ضمن المقترحات تقليل أيام الدراسة في المدرسة، والتوسع في استخدام التكنولوجيا بشكل أكبر.

ونوه وزير التعليم، أنه من الممكن تقسيم الدفعة إلى 3 فرق، بمعنى لو كان الفصل به 30 طالب، يذهب كل 10 إلى المدرسة يومين في الأسبوع، ويتم تكملة باقي الأسبوع بحصص أون لاين عبر المنصات التعليمية، لافتًا أن الدولة حريصة على مصلحة الطلاب.