التخطي إلى المحتوى

أعلنت أسرة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، صباح اليوم الثلاثاء الموافق 25 من فبراير 2010م الجاري، خبر وفاته بعد صراع مع المرض استمر لسنوات طويلة، وذلك عن عمر يناهز 91 عامًا.

تولى الرئيس الراحل حكم البلاد بعد اغتيال الرئيس محمد أنور السادات عام 1981م، ودامت فترة توليه رئاسة جمهورية مصر العربية لمدة ثلاثين عامًا، إلى أن تنحى عن منصبه في عام 2011م، بعد ضغوط شعبية، حيث سلم الحكم إلى القوات المسلحة.

اتخذ الرئيس الأسبق العديد من القرارات الحاسمة التي كان لها تأثير واضح وفعال على الصعيد الإقليمي والشأن الداخلي المصري، وفيما يلي نوضح أبرز هذه القرارات:

·       قرر الرئيس الأسبق الراحل أن يلجأ إلى التحكيم الدولي، من أجل إثبات أن طابا تخص الأراضي المصرية، نافيًا الإدعاءات الإسرائيلية أن طابا ملكهم، حيث استعان بالخبراء من أجل إثبات تاريخها، وبذلك كان له الفضل في استرجاع جميع الأراضي المصرية، وتم رفع علم مصر على طابا عام 1989م.

·       قرر إلغاء المادة 14 من قانون الطوارئ، الذي كان يتم تطبيقه منذ اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، وذلك بصفته الحاكم العسكري لجمهورية مصر العربية.

·       أمر الرئيس مبارك وزير الداخلية حينها حبيب العدلي، أن يضع قانون جديد، يسمح من خلاله منح الجنسية المصرية للأبناء، في حالة زواج الأم المصرية من زوج أجنبي، وذلك في سبتمبر عام 2003م.

·       أمر بإحالة أربعين شخص من قيادات جماعة الإخوان إلى المحاكمة العسكرية، وذلك في شهر ديسمبر عام 2006م، إلا أن القضاء الإداري أصدر قرار بعدم تنفيذ القرار، قام الرئيس الأسبق بالطعن وتم إحالتهم إلى المحاكمة.

·       أعلن الرئيس الأسبق مبارك عن ثلاثة قرارات في عام 2011م، وهم فرض حظر التجوال في جميع أنحاء مصر يوم 28 يناير (جمعة الغضب)، وقرر يوم السبت 29 يناير أن يولي اللواء عمر سليمان منصب نائب رئيس الجمهورية، والفريق أحمد شفيق منصب رئاسة الوزراء، وقرر يوم 11 فبراير التنحي عن حكم مصر وتسليم إدارة البلاد إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية.