التخطي إلى المحتوى

يوجد فى حياة الشيخ الطنطاوي الكثير من الجدل والمعلومات التي لا يعرفها البعض، فهو شيخ الأزهر الجليل الذي بقي في منصبه لمدة 14 عاماً وهي مدة كبيرة ومثمرة بالتأكيد.

وكان قد اشتهر الشيخ الطنطاوي بالفتاوى والنزاعات والمناظرات الجدلية الكثيرة، مع العديد من التيارات منها التيار السلفي الإسلامي، وكانت أشهر تلك الفتاوى عن تحليل التعامل بالأموال في البنوك.

كما شن معركة ضد ارتداء النقاب، ولعلنا ننظر في تفاصيل حياتية للشيخ الطنطاوي فهو من مواليد 1926م بصعيد مصر من محافظة سوهاج قرية سليم الشرقية، وجاءت وفاته في عام 2010 في الرياض عن عمر 81 عاماً، وذلك عندما سافر لحضور منح جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام.

أما عن علاقته بالرئيس الأسبق مبارك، فكانت علاقة طيبة للغاية وكان معروف أنه مطيع للحاكم، وذلك نقلاً عما كتبه الدكتور مصطفى الفقي، حيث قال أنه تحدث إليه قائلاً: ” يا فضيلة المفتى إحنا رايحين أمريكا الزيارة السنوية للرئيس وسوف نقيم هناك أسبوعًا، أنا أقترح أن رمضان أوله الجمعة طب ما تخليه الخميس قال: “هذه رغبتك أم أنها إرادة السيد الرئيس، فقلت: دى رغبتى أنا، فقال لى:”لو أراد الرئيس لأجلناه أسبوعًا”.